الجمعة 12 يوليو 2024

من أرشيف عبد الرحيم علي

مصادر أمنية: أعضاء جدد ضمن حركة تجنيد واسعة.. 100 إرهابى فى 20 خلية نائمة يستعدون لعمليات إرهابية جديدة

جريدة الأهالى الأربعاء 3 مايو 2006 - العدد 1276

نشر
عبد الرحيم علي


 كشفت مصادر أمنية مطلعة لـ«الأهالي» أن أعضاء الخلية الإرهابية التى نفذت تفجيرات دهب الأخيرة، تم تجنيدهم جميعاً عقب تفجيرات شرم الشيخ التى جرت فى يوليو 2005. 

وأضافت فى تصريحات خاصة لـ«الأهالي» أن قادة التنظيم كانوا قد أصدروا تعليماتهم إلى جميع الخلايا الجديدة، بمحو أى آثار للتدين وعدم إطلاق اللحى أو الظهور بأى مظاهر يشتم منها أنهم إسلاميون متشددون، مشيرة الى أن قائد الخلية التى نفذت تفجيرات دهب (عطا الله السويركي) قام بحلق لحيته عقب الانضمام للتنظيم مباشرة، وغادر دهب لمدة شهرين، تلقى خلالهما عدداً من التدريبات على أيدى كوادر الجناح العسكرى للتنظيم فى إحدى المزارع الموجودة بالقرب من مدينة العريش، عاد بعدها إلى دهب وقد أكتسب (نيولوك جديد تماما). 

وأشارت تلك المصادر الى أن كل الخلايا التى تم تجنيدها عقب شروع التنظيم فى القيام بعملياته بدءا من طابا، يلبسون الجينز ويدخنون السجائر ويتعاملون مع السائحين، ولا يبدو عليهم أى مظاهر تدين.

وقالت المصادر إن هذا الأسلوب فى التعامل يختلف تماما مع أسلوب تنظيم القاعدة، وهو ما يزيد من صعوبة عمل أجهزة الأمن فى الوقت الراهن، خاصة وقد صدرت تعليمات مشددة لأعضاء تلك الخلايا بعد الدخول فى مواجهة مع أجهزة الأمن بعد أية تفجيرات واتخاذ وضع “الكمون” حتى يحين دورهم فى تنفيذ عمليات أخرى. 


وقالت المصادر إن تنظيم "التوحيد والجهاد" المسئول عن مجمل تفجيرات سيناء، منذ طابا حتى التفجيرات الأخيرة فى دهب والجورة، قام خلال الفترة التى أعقبت تفجيرات شرم الشيخ فى يوليو 2005 بحركة تجنيد واسعة، شملت أربع محافظات هي: (جنوب وشمال سيناء والإسماعيلية ومرسى مطروح) وأضافت أن التنظيم الذى يتبنى أفكار ومنهج القاعدة، نجح خلال تلك الفترة فى تجنيد أكثر من مائة عضو يشكلون ما يقرب من عشرين خلية، مشيرة إلى عدم توافر معلومات محددة وواضحة عن مجمل هؤلاء الأعضاء الجدد وهو ما يصعب من عملية كشفهم خاصة أنهم لا يخوضون تلك المواجهات التى تدور حاليا مع الأجهزة الأمنية.
وما زالت الاشتباكات تتواصل بين أجهزة الأمن وبعض قادة التنظيم الهاربين فى الجبال، وقد أسفرت تلك المواجهات خلال الأسبوع الماضى عن قتل ضابط من فرقة مكافحة الإرهاب وإصابة اثنين من زملائه، بينما قتل ثلاثة من الإرهابيين وتم القبض على عدد من المشتبه بهم.