الأحد 05 فبراير 2023

من أرشيف عبد الرحيم علي

عبد الرحيم علي للعاشرة مساء عن تهديدات تنظيم القاعده له: الصحفي مقاتل كضابط الجيش والشرطة ولكن "بقلمه"

أذيعت الحلقه ببرنامج العاشره مساء عبر فضائية دريم عام 2007

نشر
عبد الرحيم علي

استضاف برنامج العاشرة مساء بقناة دريم  الكاتب الصحفي عبد الرحيم علي، الخبير بشئون الحركات الإسلامية مع الإعلامية مني الشاذلي، للنقاش حول التهديدات التي تلقاها من تنظيم القاعدة وكيف تعامل معاها، وكيف استقبلت أسرته تلك التهديدات، ولماذا هو تحديداً، وما الخطر الذي تمثله أنت بالنسبه لتلك التنظيمات؟.

إلي نص الحلقة:

منى  الشاذلي:  عبد الرحيم علي الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية وجه معروف لمتابعي الأخبار، يعني أي مسألة لها علاقة بالحركات الإسلامية تفجيرهنا عملية هناك أي مسألة لها علاقة بالحركات الإسلامية ربما وفي غالب الظن هتلاقي أستاذ عبد الرحيم علي يطل عليك في واحدة من القنوات الإخبارية أو البرامج الاخبارية،  الجديد أنه منذ أيام تلقى أو كُتب على شبكة الإنترنت تهديد صريح جدا،  خلينا اقرالكم   بعضا مما كتب قبل ما نذيع  التقرير

ما كتب عبر إحدي المنتديات التابعه لتنظيم القاعدة:

الحاقد الشهير على الإسلام وأهلها الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية كما يدعي وصلتنا معلومات عن كونه أحد أعضاء التحقيق في سجون فرعون مصر ويستمر إلى أن يصل البيان إلى نقطة يا إخوتي في الله في أرض الكنانة مصر هل ممن يضرب عنق هذا الضال المارق المحارب للإسلام وأهله هذا الحديث عن الصحفي

المصري عبد الرحيم علي عليت الإسلامية هناك أي مسألة لها علاقة بالحركات الإسلامية ربما 

التقرير المصور: 

القاعدة تهدده بالقتل إنه الكاتب الصحفي والضحية الجديدة المحتملة للإرهاب الفكري فكما امتدت يد الإرهاب من قبل تحاول قتل نجيب محفوظ، ولتقضي على حياة فرج فودة يعيش عبد الرحيم علي الكاتب الصحفي  بجريدة الأهالي هذه الأيام أزمة التهديد بالقتل

 وإن كان التهديد هذه المرة  يتخذوا أبعادا دولية حيث أن من يهدده هو تنظيم القاعدة، التهديد نشر على عدد من المواقع الإلكترونية المحسوبة على تنظيم القاعدة،  وجاء فيه عبد الرحيم علي الحاقد الشهير على الإسلام وأهله والخبير في شؤون الجماعات الإسلامية كما

يدعي قد اشتدت هجمته على الإسلام ، فيا إخوتي في الله في جزيرة  العرب  ومصر أرض الكنانة، هل ممن يضرب عنق هؤلاء الضالين المارقين المحاربين للإسلام وأهله والمشوهين لصورة الجهاد بالكذب والافتراء حتى يكونوا عبرة لغيرهم

منى الشاذلي:  عبد الرحيم علي أهلا وسهلا بك إلى أي مدى تعتبر التهديد تهديد حقيقي أو إنه مجرد سطور كتبت عبر الانترنت 

عبد الرحيم علي: عشان نعرف إذا كان تهديد حقيقي أو سطور  كتبت على الإنترنت لازم نعرف "ميكانيزم" العمل داخل هذه الجماعات وتحديدا تنظيم القاعدة

منى الشاذلي: لا أنا عايزه أعرف ميكانيزم العمل بعد هذا التهديد

عبدالرحيم علي:هذا التهديد حقيقي منشورا على منتدى تابع لتنظيم القاعدة عامله مجموعات أو خلايا مجاهدين الاعلاميين لتنظيم القاعدة شخص "بوجالوك" نشر في هذا  العام فقط 500 بيان نقلا عن "أسامة بن لادن" و" أيمن الظواهري" و" أبو حمزة المهاجر" وعمليات كاملة يقوم بها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين هذا شخص من المجاهدين الإعلامية أومن كتائب الجهات الإعلامية التابعة للتنظيم

منى الشاذلي: تعتقد لماذا أنت تحديدا

عبدالرحيم علي : هو إحنا الوحيدين  من سنوات طويلة عاملنا المركز العربي لدراسات الحركة إسلامية، وعملنا 17 بحث و كتاب و مجلد مهم جدا في الحركات الإسلامية،  منها 6 مجلدات  تتحدث فقط عن تنظيم القاعدة "عبدالله عزم" و "أسامة بن لادن" و"أيمن الظواهري"  و العلوم العسكرية التي تدرس داخل تنظيم القاعدة،  ثم مسيرة القاعدة طوال 20 عاما والغزو المستمر، شرحنا فيها كيف يقوموا بتجنيد الناس وما هي مصادرهم الفكرية ورددنا على كل مصادرهم الفكرية من خلال علماء أجلاء  زي الدكتور العوا و يوسف القرضاوي والشيخ عبد المتعال الصعيدى والامام محمود شلتوت وأخرين،  وأوضحنا  للشباب كيف  يقوموا بالتجنيد و كيفية إستدراج الشباب الغاضب مما يحدث في العراق 

منى الشاذلي : اذا هم يرون  ان عبد الرحيم على معادى لهم خلينا نقول كثيرمن الخبراء في الحركات الإسلامية وبعضهم  يقولوا رأي محايد 

عبد الرحيم علي: في هذه المنطقة لا يمكن مسك العصا من المنتصف هؤلاء ضد التقدم الإنساني والدين الإسلامي،  وكل من يحمل راية الإنسانية والحضارة  في العالم، وأتعجب ممن يطلقون علي إسامه بن لادن وأيمن الظواهري "شيوخ وهم  إرهابيون فكر ودين ولا يمكن بأي حال من الأحوال التعامل معهم على أنهم مصدر معلومات أو على أنهم إناس لديهم فكر هم ليس لديه أي فكر هم  قتلة ومجرمون وسيظلون في نظري وفي نظر كثير من المحترمين في هذا العالم قتله ومجرمين 

منى الشاذلي : استاذ عبد الرحيم علي وانا بقدم حضرتك قبل ما نطلع  الفقرة قلت بيطلع على العربية وعلى الجزيرة وقلت الحرة حضرتك قولتلى انك مش بتتطلع على قناه الحرة 

عبدالرحيم علي: انا مبطلعش على قناة الحرة هناك بعض المناطق أتجنبها بسبب حساسيت الملف الذي أعمل عليه، أنا لم أذهب إلى السجون على الإطلاق إلا مرة واحدة عام1994 لما عملت حوار مع التائبون الجدد، ونشرت هذ الكلام في جريدة الأهالي حيث كنت أعمل بها

منى الشاذلي : فى عبارة بتقول انك احد اعضاء التحقيق بالسجون

عبد الرحيم علي : لما نشرت هذا الحوار ثبت في 2005 أن أكرم فوزى اللى نشرت معه  الحوار أحد الإرهابيين الذين  ارتادوا وعملوا  تفجيرات "خان الخليلى"  فكانت المفاجأة انى شوف صورته في الأهرام  فافتكرت الحوار و نشرته مرة أخرى بمنشتات "إرهابي تأب يقود تفجيرات خان الخليلى"  ونشرنا في الشرق الأوسط اللندنية، ولكن البعض  للأسف والمختلفين معى وبشدة من الاخوان المسلمين والجماعة الاسلامية يهاجمونني ، وبعض الذين أقوم بإحراجهم علنا على الشاشات الفضائية سربوا معلومات خاطئة لهؤلاء الناس حتى يقلبوهم  أكثر على شخصي،  منها إنه ده عميل للحكومة  وعدو الإسلام  وإنه كافر وملحد  وشيوعي  وماركسي

واخر مرة بالامس اتهمت باني علماني وأدعوا للعلمانية و أقود العلمانيين في الخارج 

منى الشاذلي:  هل انت تحارب الإسلام كما يدعون ( المحارب للاسلام)

عبدالرحيم علي : هؤلاء الناس تحديدا يعتبرون انفسهم  الناطق الرسمى بسم الله أولا ثم باسم الدين الإسلامي ثانيا ، وبالتالي أي مناقشة لافكارهم أو أي انتقاد يعتبروه فى حكم انتقاد الإسلام 

منى الشاذلي :على المستوى الإنساني والشخصي لا أجد ماقوله لشخصك ولكن خليني أسألك واقع هذا التهديد علي أسرتك 

عبدالرحيم علي:  بالنسبة لى أنا تحديدا لا أخشى شيء، فعلي مدار20 سنه او اكتر واجهت الجماعات دى وساظل اوجههم  المسألة حضرتك في الاسرة 

منى الشاذلي: أولادك صغيرين وله كبار

عبدالرحيم علي : انا عندي بنت دكتوره في الجامعة و داليا سنه ثانية كلية الإعلام  وعندي شاهنده ثانية ثانوي وعندي خالد في خامسة ابتدائى ، يعيشيون حاله من القلق من الرعب  متقدريش تحسيها 

منى الشاذلي: قلتم لخالد الصغير اللي خامسة ابتدائى

عبدالرحيم علي : ايوه عرف من خلال شاشات التليفزيون ومايذاع

منى الشاذلي: :قالك ايه 

عبدالرحيم علي : هم بيدعموني جدا وعارفين انى بشتغل في ملف  صعب وأنا أحتسب ده عند الله سبحانه وتعالى، و بعتبر نفسي بدافع عن ديني وعن امتى وعن  بلدى  أنا مش اقل من جنود بسطاء ضحوا بأروحهم عشان البلد دى و الأمة دي في أكتوبر 1973  وفى حرب الاستنزاف و 1967  و1956 أعتبر نفسي  ضفر من ما اضفار الدكتور فرج فوده رحمه الله، الذي ضحه بحياته من أجل البلد وواجه المجموعات دي وبعد 20سنة أشعلوا مصرنار و فرشوا الارض  دماء وخرج علينا زعيمهم  كرم زهني

وخرج مجلس الشورى بالكامل ليقول نحن كنا مخطئين نحن كنا نلعب بالنار نحن لم نكن على الصواب اغفروا لنا  والناس دى بردوا انا متوقع انهم بعد 20 سنه  او 30 سنه زى ما سيد امام الشريف زعيمهما  اللى عمل "العمدة في اعداد العده"  واللى عمل كل الكتابات "الارهاب  من الاسلام ومن انكر ذلك فقد كفر" اخر كتاباته الأن  يقود المراجعات داخل سجون مصر،  ليقول كنت على خطاء فهمتونى خطاء،  ما يقوم به اسامه بن لادن وايمن الظوهرى في تنظيم القاعة خطاء  سيخرج اناس من داخل تنظيم القاعدة دى توقعاتي ولكن بعد ان يفنا بعد ان يقفوا على تل الخراب في هذه المنطقة  ومن يوالهم من الباحثين و الصحفيين الذين يتحدثوا عنهم بجلال كبير جدا ويدعون الى افكارهم سيقفوا جميعا على هذا الخراب اسفوا 

منى الشاذلي: من سنتين تحديد كان الدكتور خالد القرنى تلقى تهديدا من جماعة ابو مصعب الزرقاوى  وقرر اعتزال الكتابة وبالفعل اعتزل الكتابة لمدة سنتين او سنه ونصف ومش بس كده ده تبراء من كل كتاباته لانه قال العمر مش بعزقه ودول في كل الاحوال دعوا تهم ممكن تصل الى اى شخص  ممكن تعمل زى دكتور خالد

عبدالرحيم علي : مش ممكن  لا انا خالد القرنى ولا هو عبد الرحيم على انا سأظل اناضل عن ما بداته منذ 20 عام او اكثر سنه 1984  ساظل اكتب واكافح هولاء الناس نصرا لدين الاسلام  وللامه  ومن أجل هذا الوطن، انا اعلم مدى خطورتهم ومن على شاكلتهم من التنظيمات التى تقدم نفسها لهذا الشعب وهذة الامه، وانا قادم اليكى الان  سلمت مقال حول الاخوان والعنف في المصرى اليوم سينشر غدا وسلمت مقال الى نهضة مصر كما ارسلت مقالى الى الشرق الاوسط ، ساظل اقول ما انا مؤمن به حتى ارى الله وحتى تاتى الساعة التى لن يزحزح احد يمينا او يسارا

منى الشاذلي: نقرب شوية من الجزء الامنى حضرتك بلغت الامن توصلت مع الشرطة عينوا لك حراسه 

عبدالرحيم علي :  الأجهزة الأمنيه علموا بالخبر منذ اللحظه الاولى 

منى الشاذلي: انت اللى بلغتهم وله هما اللى علموا 

عبدالرحيم علي :  بعضهم علموا عن طريق الانترنت وأبلغوني بضرورة تقديم مذكرة رسميه، وبالفعل تقدمت بمذكرة رسمية للسيد حبيب العادلى وزير الداخلية ، الان هذه المذكرة منذ 10 ايام لدى السيد الوزير،و قيل انه حولها على جهاز امن الدولة، واتصل بيا كبار رجال مباحث امن الدولة  ولازالوا  يدرسون الموقف ومدى جديه هذه التهديدات على ارض الوقع في مصر هل ممكن تنفذ،  هل ممكن ما تتنفذش 

منى الشاذلي: الدعوه عامه قالوا يا اخواتى في الله في  ارض الكنانه مصر هل ممن . يضرب عنقه 

عبدالرحيم على  : الخطورة  مش بس في الدعوة دى الخطورة في الكذب اللى قبله، ان أنا أحد المحققين في سجون  مصر، دي مسألة أنا ليس لي أي علاقه بها خالص 

منى الشاذلى : يعنى انت عمرك ما شركت في اى تحقيقات مع ارهابيين

عبد الرحيم على : لا خالص انا بعيد عن هذا ولا علاقه لى  انا باحث مستقل لكن ليا علاقات بحكم شغلى عملت في تفجيرات شرم الشيخ، وجمعت معلومات من كل الناس والا هكتب منين ،أنا منذ ثلاثة أيام أواكثر عملت حوار لمده ساعة ونصف على التليفون مع ناجح ابراهيم  أحد أقطاب الاخوان،  والنائب الأول لرئيس الجماعة المصرية وأتحدث مع المرشد العام  بشكل مستمر

لكن عندما أكتب اضع  الله امامى، ثم ضميري، وامتى،  وطنى اضع الاربعه دول امامى وانا اكتب مقدرش احابى ده واحابى ده بقول راي اللى عايز يحكمنى واللى عايز يتجوب معايا يبق من خلال مناقشة 

منى الشاذلى : خالينى اسال حضرتك سوال جبان شويه سوال ينم عن جبن انت اتعرض عليك ان يبق ليك حراسة وله لا اى حد مكانك هيفكر في اسرته واولاده الاربعه هتتصرف مع الموقف ازاي هيبقى في نوع من الحراسة هتقعدوا في البيت 

عبد الرحيم على : انا علمتهم وربتهم انهم يبقوا شجعان يبق ضميرهم صاحي

 يحترموا قيمه العمل ، ربما قد يكون  ظابط شرطه او ضابط مخابرات هذه كلها مهن يجب إنهم يعلموا   اولادهم ان الصحفي مقاتل زي  ظابط شرطه و ضابط مخابرات  بالضبط مقاتل يحمل سلاحه  قلمه الأستاذ عادل حمودة اللى هتجبية  حضرتك بعد شوية كاتب مقال بعنوان "طلقة حبر" إحنا نقاتل بطلقه حبر،  كما يقاتل رجال الشرطة ورجال الجيش  بطلقة رصاص، بالتالي نحن مقاتلون إذا لم نعلم أولادنا أننا في ساحة معركة حقيقية حيث اننا  نكتب عن قتلة و مجرمون وارهابيين وتجار مخدرات وارهابيون ودول ارق المستويات 

 أنت مقاتلة وأنت معرضة إلى هذا كله كل يوم  يجب أن نتوقف ونعلم أولادنا أننا في ساحة حرب مستمرة ضد الفساد وضد الإرهاب

منى الشاذلى :  سأتحدث الأن عن الأسرة و انت اختزلتها ربما في الأولاد الأربعة بس أنا عايز أسألك عن الزوجه 

عبد الرحيم على : الزوجة قوية جدا قوية جدا  مدام وفاء حامد هى مدرسة

منى الشاذلى :  قالتلك اية  يا أستاذ عبد الرحيم

عبد الرحيم على: خليني أقول لك في أول يوم وكلموني الإخوة في أمن الدولة ونشرت الجرائد قبلها بيومين ما كنش في حاجه انا طبعا متكلمتش خالص في البيت، لان حالتى كانت متوترة جدا حضرتك مش  عشان خايف الموضوع الاهم لي امى  في البلد أنا ابنها الوحيد ووالدى متوفي وأنا ابناها الوحيد وهى عايشه لوحدها هتستقبل ده ازاى  طول الوقت تفكيري في ده،  هواجس كثيرة الوالد الله يرحمه كان مقاتل وأنا أعلم تماما انه كان فدائى وربانى على ذالك، وقتل العشرات من الاسرائليين بحرب أكتوبر المجيده،  وهكذا علمنى كيف اقاوم

القصة في رد الفعل على الاسرة  وعلى الزوجة  وخصوصا اننا من اهل الصعيد وعايشين هنا لوحدنا ومفيش اقارب لنا ثلاثه ايام كافى على الخبر "مجور" زي مابنقول عندنا في الصعيد، ولا احد يعلم بهذه التهديدات  الى ان بدات الجرائد تنشر والتلفزيون  واولادى حريفه نت حتى اضطرريت ان احكي الى زوجتى وشرحت لها الموقف، وقلتلها ان انتى عصب هذ المنزل وبدون مسندتك هذا المنزل ينهار، وان هذا قدر كل انسان يحمل راسه علي كفه،  وقدر كل صحفي شريف يكشف الفاسد ويدافع عن تراب هذا الوطن 

عارفه بقي ما يحزنني في كل هذا الأمر هو موقف نقابة الصحفيين مصر كلها تتحدث وكل التليفزيونات ، والنقابة لديها كافه الاوراق وتعلم بهذا التهديد منذ خمسة أيام وحتي الان لم تصدر بيانا واحدا، لجنة الحريات بنقابة الصحفيين اللي لما حد بيمشي بعجله قدام نقابه الصحفيين ويقع تكسر رجليه تصدر بيانا تدين فيه موقف الزلطه التي أوقعت الصحفي أمام نقابه الصحفييين، بقيادة الاستاذ محمد عبد القدوس اللي لو عثر رجل من الاخوان في اسوان تكتب عنه نقابة الصحفيين الي الان يقفوا صامتون لاني لست من شلة أحد

 

حرب الأفكار سلاحها الأفكار النزاعية في المدينة وهذا أقوله هواشان هواش موقف تفصح لحضرتك مش مش تكلم بتلفزيوناتها هذه النقابة أنا مش مش اللي يتحدث يعني أنا مش سيد صوت أو شيء تقولين أو هذه النقابة الواقع والبيانات ومثلا نشوف ضرب لديها منذ إUٌٍأ أيام أو إUٌٍأ لم تصدر حتى الآن

مني الشاذلي: ليس دفاعا عن أحد ولكن إحنا في العاشره مساء نغطي كثيرا مواقف للجنه الحريات والتي  أيضا تعتصم كثيرا لأشخاص لا ينتمون للإخوان وعلى العكس أنا بقول لحضرتك تجربتك الشخصية نعم أستاذ عبد الرحيم علي نتمنى أن الأمور تسير على

البحث والتفسير حتى وإن اختلفنا معه حتى وإن عرضناه حتى وإن ربما وقفنا منه موقف النقيب والمعادي كلها أفكار تحارب بأفكار لا بأسلحة ولا بتأليب الناس ولا بطلب ضرب عنق أحد تحديدا لو كانت دعوة عامة لكل الناس