الأحد 03 مارس 2024

من أرشيف عبد الرحيم علي

عبدالرحيم علي لموقع "أتلانتيكو": فرنسا الحليف الأوروبي رقم 1 لمصر

نشر بتاريخ 12/ديسمبر/2020 بموقع "البوابة نيوز"

نشر
عبد الرحيم علي مع
عبد الرحيم علي مع أكسندر ديل فال

 

 


وصف الدكتور عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس "CEMO" ورئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير "البوابة نيوز"، الفترة الحالية من تاريخ العلاقات المصرية الفرنسية بأنها تضاهي فترة العلاقات بين مصر وفرنسا إبان الرئيسين مبارك وشيراك.
وأضاف "علي" أن هذه الفترة من تاريخ العلاقات بين البلدين تفوقت على تلك الفترة وأصبحت فرنسا الحليف الأوروبي رقم واحد لمصر في أوروبا بالكامل، وهذا يتضح من التطابق الشديد في وجهات النظر بين البلدين والزعيمين السيسي وماكرون في مجمل قضايا الشرق الأوسط، وخاصة ملفات الإسلام السياسي وقضايا الإرهاب وملف ليبيا.
يذكر أن الصحفى الفرنسى الشهير أكسندر ديل فال، أجرى حديثاً شاملاً، نشر على موقع "أتلانتيكو"، مع عبدالرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس "CEMO" ورئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير "البوابة نيوز"، ودار الحوار حول العلاقات المصرية الفرنسية ومواجهة التهديد التركي المشترك والإسلاموية.
وأشار "ديل فيل"، فى مقدمة الحوار، إلى تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي في المؤتمر الصحفى المشترك مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، والتى كشف فيها خطر الإخوان المسلمين، وأن مصر وضعتها على قائمة المنظمات الإرهابية فلم يكن ذلك من فراغ.
وقال ألكسندر ديل فيل إن الحوار مع الدكتور عبدالرحيم على الكاتب الصحفي والخبير في شئون الحركات الإسلامية ومؤلف العديد من الكتب في هذا المجال، يأتى انطلاقاً من كون ذلك الرجل "كافح الإخوان منذ عقدين من الزمان سواء في ظل حكم الرئيس حسني مبارك (قبل الربيع العربي) أو في عهد الرئيس السيسي، وذلك من أجل حل تنظيمهم وحظره، وهو يعتبر أن الإخوان هم منبع الإسلام السياسي والإرهاب والمنظمات الإرهابية في العالم كله. ومن هنا جاء نداؤه للأوروبيين والغرب ومطالبته لهم بوضع تنظيم الإخوان في القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية".