الجمعة 02 ديسمبر 2022

بعد مصادرة أموالهم في النمسا.. دراسات الشرق الأوسط بباريس: الإخوان سرطان يسري في جسد أوروبا

نشر
عبد الرحيم علي

رحب مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، برئاسة الدكتور عبد الرحيم علي عضو مجلس النواب المصري ورئيس مجلسي ادارة وتحرير "البوابة نيوز"،  باعلان وزير داخلية النمسا، كارل نيهامير، مصادرة أكثر من 20 مليون يورو أي ما يقرب من 24  مليون دولار، من أموال جماعة الإخوان، عبارة عن أصول وأموال سائلة بعد أن أثبتت التحقيقات أن هذه الأموال تستخدم في "تمويل الإرهاب".

 

وقال الدكتور عبد الرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس: إن الإخوان أصبح سرطانا يسري في جسد أوروبا، وينشر التطرف والارهاب ويجب علي أوروبا بل والعالم سرعة التصدي له.

وأضاف رئيس المركز: إن الارهاب يضرب الاقتصاد العالمي ويهدد أرواح الآمنين، مؤكدا أن جماعة الاخوان تعتبر "المفرخ" الرئيسي لجماعات التطرف والارهاب.

كانت الحكومة النمساوية أكدت أنه تم ضبط 100 ألف يورو كأموال سائلة لدى أحد عناصر الجماعة وهي أعلى حصيلة لدى فرد واحد، وأن هذه العناصر تخضع للمراقبة والتحقيق منذ أكثر من عام، حيث تم  اجراء 21 ألف ساعة مراقبة على هذه العناصر كما تم جمع أكثر من 1.2 مليون صورة لاجتماعات وتجمعات لأشخاص مشبوهين تحتاج الآن إلى مزيد من التقييم والفحص.

وداهمت وزارة الداخلية النمساوية قبل أيام قليلة 60 منزلا ومتجرا لجماعة الإخوان في 4 ولايات نمساوية وتم اعتقال 30 شخصا وقدرت الأصول التى تم مصادرتها بشكل مبدئي بنحو 25 مليون يورو.