الموقع الرسمي لـ عبد الرحيم علي

بالفيديو.. عبدالرحيم علي: "مصر طول عمرها مضيعة نفسها وشبابها ومالها عشان القضية الفلسطينية"

الأربعاء 04/ديسمبر/2019 - 10:27 ص
The Pulpit Rock
 



أجاب الدكتور عبد الرحيم علي، رئيس مجلس إدارة وتحرير مؤسسة "الـبوابة نيوز" عن سؤال أحد الطلاب خلال ندوة بجامعة الفيوم، اليوم الأربعاء، تحت عنوان "كيف عبرت مصر عنق الزجاجة؟" حول ملف القضية الفلسطينية ودور مصر في حل الأزمة الراهنة وما هو المستور خلف القيادات السياسية والفصائل بفلسطين؟
جاءت إجابة عبد الرحيم علي وسط حماس وهتاف من الطلاب تعاطفا مع فلسطين، خاصة عندما ألقى أحد الحضور كلمات هتف لها الطلاب وصفقوا لها. 
وأكد "علي" أن "مصر طول عمرها مضيعة نفسها وشبابها ومالها عشان القضية الفلسطينية، وإزاي نقول الإعلام يتجاهل القضية؟!". 
وقال لحضور الندوة: "اسمعوا الحكاية مش عركة في خمارة.. ولا أخويا بنتخانق تعالَ نمسك عصايه ونضرب، الحكاية أعمق من هذا الأمر، فالوضع في فلسطين وضع متأزم جدًا، وأقل تأزم فيه أن هناك جبهات وفصائل فلسطينية منها "فتح"، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومنها الجبهة الفلسطينية الديمقراطية". 
وأشار إلى أن مصر خلال فترة تولي عمر سليمان مسئولية المخابرات بعد عام 2000 أقامت أكثر من حوار للجبهات الفلسطينية وصلت لـ170 حوارا أجريت جميعها في القاهرة.
وأضاف "عبد الرحيم علي": لا بد من الاتفاق على برنامج واحد وقيادة واحدة ومسار واحد، وبذلك سنتكاتف، لكن مع كثرة الأنظمة داخل فلسطين أصبحت هناك تضاربات وانقسامات، لافتا إلى أن الأنظمة تقوم بالاتفاق على عقد مبرم مثل خالد مشعل، وفي لحظة يغير اتفاقه، وبالتالى لم يصبح هناك مسار محدد للاتفاق، ورؤية واحدة على قيادة النظام.
وكشف أن الخلاف بين الجبهات الفلسطينية ممتد منذ 20 عاما، بجانب عدم نجاح الأنظمة بفلسطين في الاتفاق والاجتماع مع بعضها البعض، مشيرا إلى أنه في 2011 وصل الأمر بالبعض إلى دخول مصر واقتحام السجون وفتحها، ولم يعرف أحد من وراء ذلك، ورغم ذلك لم يؤثر هذا على الدور المصري تجاه القضية الفلسطينية.
وأكد عبد الرحيم علي أن هذه الأحداث لم تؤثر على تعاملنا مع الفلسطينيين ولا مع الجماعة التي ارتكبت هذه الواقعة، موضحًا أن الدليل على ذلك أننا استضفناهم منذ 3 شهور بالقصر الجمهوري، وأقول للرئيس السيسي، إن هؤلاء هم من قتلوا أولادك وفتحوا السجون، واعترفوا بذلك في فيديوهات خاصه لهم. 
واختتم حديثه بالقول: "نحن ندوس على آلامنا من أجل استقرارنا وتوحيد شعب فلسطين، ومن أجل أن يكون الفلسطينيون على قلب رجلٍ واحد".





تعليقات Facebook


تعليقات الموقع

اقرأ أيضا