الموقع الرسمي لـ عبد الرحيم علي

عبدالرحيم علي ينهي إجراءات مشروع الـ "11 فدانا" بأرض اللواء

الخميس 21/مارس/2019 - 03:59 م
The Pulpit Rock
 



320 مليون جنيه قيمة الأرض وهيئة الأوقاف تنازلت عن ٢٠٪ من ثمنها للصالح العام 
النائب حصل على موافقة مجلس الوزراء على المشروع في 11 يوليو 2016


كان حلما يراود أهالي أرض اللواء، بصفة خاصة والدقي والعجوزة بصفة عامة، حلموا به كثيرا.. تمنوا مشروعا حضاريا يضم عددا من المدارس والمستشفيات وقسم للشرطة وشهرا عقاريا وناديا رياضيا ومجمع خدمات وغير ذلك من الكيانات والمصالح الحكومية التي تحتاج إليها المنطقة، إنه مشروع الـ "11 فدان" بأرض اللواء، المشروع الحلم كما يطلق عليه الجميع بعد أن استبعدوا إمكانية تنفيذه وبعد أن أغلقت أبواب كثيرة في وجوههم.
حتى جاءت انتخابات مجلس النواب، وترشح النائب عبدالرحيم علي عن دائرة الدقي والعجوزة، وبدأت جولاته الانتخابية في الدائرة ليعرض برنامجه، ويتعرف على متطلبات الأهالي، واستمع لأهالي أرض اللواء وشكواهم ويأسهم من تنفيذ مشروع الـ "11 فدانا"، فكان الوعد والعهد.



البداية..
عندما استمع النائب عبد الرحيم علي لتفاصيل مشروع الـ "11 فدانا"، أيقن ضرورة تنفيذه لخدمة المنطقة وتوابعها بلأ لخدمة دائرة الدقي والعجوزة بأسرها، وقطع على نفسه وعدا وعهدا أمام أهالي الدائرة بأنه سيبذل قصار جهده من أجل إنهاء هذا الملف المهم للجميع، وعرض أمامهم صعوبة ومعوقات تنفيذه مع وعد آخر بالسعي الدؤوب والعمل باجتهاد في سبيل تنفيذه، مؤكدًا لهم أن العزيمة والإصرار والإرادة تأتي دائما بالنجاح والخير. وبدأت الرحلة التي كللت بالنجاح والسداد والتوفيق.

بشرة خير..
وبالفعل أنهى الدكتور عبدالرحيم علي، عضو مجلس النواب عن دائرة الدقي والعجوزة ملف مشروع الـ"11 فدانا"، بأرض اللواء، بعد عامين من السعي الدءوب، وأرسلت وزارة الإسكان عقب إرسال النائب مذكرة جديدة للوزير، خطابًا إلى محافظة الجيزة سلمت نسخة منه للنائب، تحدد فيه يوم 26 من مارس الجاري موعدًا لتسليم وتسلم الأرض بين محافظة الجيزة وجهاز تنمية مدينة حدائق أكتوبر.
وجاء في الخطاب المؤرخ في 17 مارس 2019، إلحاقًا إلى كتابكم بشأن إيفاد مندوبكم للتنسيق مع الإدارة المختصة لتحديد موعد استلام قطعة الأرض برقم 46-ب، بمساحة 28 فدانا بمنطقة حدائق أكتوبر بنظام نقل الأصول بالهيئة بديلا عن قطعة الأرض بمنطقة أرض اللواء بمساحة 11 فدانا والمملوكة لهيئة الأوقاف المصرية، وإيماءً إلى التنسيق الذي تم مع مندوبي سيادتكم برجاء التكرم بالتنبيه نحو تحديد يوم الثلاثاء 26 مارس 2019 لتسليم الأرض المشار إليها وإيفاد مندوبكم المفوض بتسليم شيك مقبول الدفع باسم جهاز مدينة 6 أكتوبر بقيمة 11852 جنيها، فقط أحد عشر ألفا وثمانمائة واثنان وخمسون جنيها مقابل رسوم الاستلام، حتى يتسنى لنا استكمال الإجراءات.
وكان النائب عبدالرحيم علي قد أرسل مذكرة إلى الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان يطلب فيها سرعة إنهاء تسليم قطعة الأرض واستبيان موقفها الحالي.


القصة الكاملة لمشروع الـ "11 فدانا".. 
بعد نجاح النائب عبدالرحيم علي في انتخابات مجلس النواب، بدأ مباشرة في العمل على ملف الـ 11 فدانا بأرض اللواء، وصمم وأصر على إنهاء كافة الإجراءات الخاصة به، لأنه كان من بين وعوده الانتخابية لأهالي الدائرة كما ذكرنا قبل ذلك.
في يونيو 2016، تقدم النائب عبدالرحيم علي بطلب لنقل تخصيص الـ 11 فدانًا من وزارة الإسكان إلى محافظة الجيزة، إلى السيد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء السابق، الذي خاطب النائب بالموافقة على طلبه في خطاب رسمي بتاريخ 11 يوليو 2016 جاء فيه:
"السيد النائب عبدالرحيم على عضو مجلس النواب، بالإشارة إلى طلب سيادتكم بشأن الموافقة على منح هيئة الأوقاف المصرية قطعة أرض بديلة للتي منحت لمحافظة الجيزة، والتى تقدر بحوالي أحد عشر فدانًا، لإقامة مجمع خدمات حكومي، يرجى التكرم بالإحاطة أنه بدراسة الطلب المشار إليه مع وزارة التنمية المحلية، أفادت بموافقتها على إقامة مجمع خدمات حكومية بالأرض المراد استبدالها الكائنة بمنطقة أرض اللواء، كما أنه جار إتاحة قطعة أرض بديلة بمدينة السادس من أكتوبر أو الشيخ زايد بذات قيمة أرض الأوقاف بمعرفة وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وذلك لصالح محافظة الجيزة، بنظام نقل الأصول، ثم تتولى المحافظة بعد ذلك استبدالها مع هيئة الأوقاف المصرية".
وبناء على موافقة رئيس الوزراء بدأت رحلة النائب لتحقيق حلم المواطنين بمشروع حضاري، وعقد اجتماعًا مع وزير الأوقاف، الذى عرض الأمر على هيئة الأوقاف التي وافقت، وخاطبت النائب بموافقتها على المشروع لصالح أهالي أرض اللواء والمناطق المجاورة وللمصلحة العامة.


عقب ذلك جاء دور وزارة الإسكان، حيث التقى النائب عبدالرحيم علي، الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان آنذاك،واتفقا على تشكيل لجنة تثمين تضم مسئول هيئة الخدمات الحكومية بوزارة المالية، ومسئول هيئة الأوقاف للانتهاء من تحديد سعر الأرض ونقل تبعيتها لمحافظة الجيزة بعد تعويض وزارة الأوقاف بنفس المساحة وحسب ما تصل إليه لجنة التثمين، وفى اللقاء الثاني زف إليه وزير الإسكان خبر نقل الأرض وموافقة جميع الجهات ذات الصلة على إنهاء الإجراءات.

كما التقى النائب المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء الأسبق، بصفته مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، ورئيس لجنة استرداد الأراضي في هذا الوقت، لإنهاء إجراءات نقل الأراضي بنظام نقل الأصول.

والتقى النائب عبدالرحيم علي، اللواء كمال الدالي محافظ الجيزة السابق، لبحث الاستفادة من الـ 11 فدانًا، وما هي المشروعات التي يمكن إقامتها لصالح الأهالي بالتنسيق مع وزارتي الإسكان والأوقاف، ومن جانبه أكد محافظ الجيزة على عدم وجود معوقات في استلام المحافظة للأرض بعد أن وافقت وزارة الأوقاف على استبدالها بأرض بديلة، مؤكدًا أن تلك المساحة ستسمح بإقامة مشروع حضاري يخدم منطقة أرض اللواء والمناطق المجاورة.3

والتقى النائب عبدالرحيم علي، يوم الأحد 19 فبراير 2017، الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي والاستثمار.
وبحث "علي" مع "نصر" خلال اللقاء سبل تعاون الوزارة في مشروع الـ 11 فدانا بمنطقة أرض اللواء، والمساهمة في إنشاء مجمع خدمات شامل لأهالي المنطقة يضم عدد من المدارس ومستشفى وعدد من المراكز الصحية وقسم شرطة وعدد من المراكز الخدمية لأهالي المنطقة.

وأكدت الوزيرة خلال اللقاء، أن "الوزارة" ستتعاون في مشروع الـ 11 فدانا خاصة المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس من خلال إمدادها بالأجهزة الطبية وتدريب الكوادر التي ستعمل بها.

بيان وزارة الإسكان..
وفي يوم الاثنين 20 فبراير 2017، أصدرت وزارة الإسكان بيانًا قالت فيه:" أعلن الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية آنذاك، إنهاء إجراءات الموافقة على الطلب الذى تقدم به النائب عبد الرحيم على، عضو مجلس النواب عن دائرة الدقي والعجوزة، بنقل تخصيص قطعة أرض مساحتها 11 فدانًا بمنطقة أرض اللواء من «الأوقاف» إلى «الإسكان»، على أن يتم تعويض الأوقاف بقطعة أرض أخرى، بمدينة 6 أكتوبر، وتتولى محافظة الجيزة بعد ذلك، بالتعاون مع بعض الجهات، ورجال الأعمال، الذين ينسق معهم نائب البرلمان، تنفيذ عدد من المباني الخدمية لسكان المنطقة".
وأضاف "مدبولي" أن الوزارة لا تدخر وسعًا في توفير الأراضي المناسبة بالمدن الجديدة، لتعويض الأوقاف، أو غيرها من الجهات الحكومية، عن أراضيها بالمحافظات القديمة، لحسن استغلال هذه الأراضي في المشروعات الخدمية، التي يحتاجها سكان هذه المناطق، وقد تم تنفيذ ذلك منذ أيام مع أحد المصانع الحربية، حيث حصلت الوزارة منه على قطعة أرض بمدينة السلام، لتنفيذ وحدات سكنية، يستفيد بها أهالي المناطق العشوائية، في مقابل حصول المصنع على أرض بديلة، بمدينة العاشر من رمضان.





تعليقات Facebook


تعليقات الموقع

اقرأ أيضا