الموقع الرسمي لـ عبد الرحيم علي

عبدالرحيم علي: أحداث 11 سبتمبر نتيجة طبيعية للتحالف مع الإرهابيين

الأربعاء 24/أكتوبر/2018 - 11:45 ص
The Pulpit Rock
 


قال عبدالرحيم علي، عضو مجلس النواب ورئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير مؤسسة "البوابة نيوز": "لدينا عدد من المراكز المختصة بدراسة الحركات الإسلامية في عدد من الدول مثل مصر والإمارات وفرنسا، مشيرًا إلى أن أولها هو ما تم تأسيسه في مصر، وهو المركز العربي للبحوث والدراسات، والذي أنشئ في عام 1998، والمختص بدراسة الإرهاب وحركات الإسلام السياسي.
وأضاف "علي" في كلمته خلال الإفطار الأول بمركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، أن هناك مركزا في الإمارات وهو مركز الشرق الأوسط الخاص بدراسة الإسلام السياسي والإرهاب، موضحًا أنه تمت إقامة مركز في مارس عام 2017 في فرنسا وهو المختص أيضًا بدراسة الإسلام السياسي، لافتًا أنه تم وضع خطوط حمراء حول هذه الدراسات منذ عام 1998.
وأشار إلى أن هناك عددا من الأشخاص كانوا يعتقدون أنه ليس من الضروري إنشاء مثل هذه المراكز من قبل، ولكنه كان لديه بُعد نظر حول الحركات الإسلامية، حتى استيقظ العالم أجمع على أحداث 11 سبتمبر 2001، والتي تعتبر كارثة حقيقية، كان يتم التنبيه لها طول الوقت.
وأوضح أن كارثة 11 سبتمبر نمت حتى وصلت إلى أنحاء العالم كله، قائلًا: "حذرنا أنه لن يسلم أي مكان في العالم إذا تعاون أو تحالف أي شخص معهم، مثلما تم دعمهم في أفغانستان منذ 1979 حتى 1989"، حيث إن هؤلاء الإرهابيين أصبحوا فزاعة للمنطقة العربية وحكامها العرب، ولكن لن تسلم كل أوروبا أو أمريكا منهم، لأنهم يريدون سيادة العالم وتكوين نظام سواء إخواني أو داعشي أو قاعدي أو إسلامي بشكل عام، ثم تكوين أسرة ومجتمع والذي يخلق حكومته والتعاون مع الحكومات الأخرى ثم يصنعون خلافة تسود العالم كله.
حضر الندوة مجموعة من الخبراء والسياسيين ورجال الاستخبارات والصحفيين الفرنسيين، من بينهم "جون فرانسوا جيرو"، المنسق العام لأجهزة الاستخبارات الفرنسية بقصر الإليزيه، والجنرال "جون فرانسوا بيناتل" قائد سلاح المظلات الفرنسية الأسبق وأستاذ الأمن القومي في جامعة السوربون، و"تيري لانتز" أستاذ تاريخ الحروب في جامعة السوربون ومدير عام مؤسسة نابليون، و"سيلين لوساتو"، رئيس قسم الشرق الأوسط بمجلة "لونوفيل أباوبزرفاتور" الفرنسية واسعة الانتشار، و"كرستيان جامبوتي" رئيس تحرير مجلة "أنتيليجانس أفريقا"، و"بيير بيرتيلو"، مدير مركز الدراسات الاستراتيجية بباريس.
ناقشت الندوة ضرورة المواجهة الشاملة والتعاون الدولي في مواجهة الإرهاب، وتقاعس أوروبا عن القيام بدورها في هذا المجال، كما تطرقت لأسباب إنشاء مركز دراسات الشرق الأوسط في أوروبا.
ووجّه الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، الدعوة للضيوف لحضور مؤتمر المركز القادم، والذي ينظم داخل الكلية الحربية الفرنسية.




تعليقات Facebook


تعليقات الموقع

اقرأ أيضا